أخر الاخبار
Untitled Document
الحزب الشيوعي السوداني: الاعتقالات لن ترهب شبعنا ولا خيار سوي الشارع ضد الجوع
 ()
 
أكد الحزب الشيوعي السوداني ثقته التامه في انتفاضة الجماهير وخروجها الى الشوارع رافضين الغلاء وارتفاع الاسعار وقال "الشيوعي" ان الشعب لن يقف مكتوف الايدي حتي يموت جوعاً ورجح حدوث انتفاضة جماهيرية واسعة، لافتاً إلى أن اليومين الماضيين شهدت موجة احتجاجية متفرقة بالعاصمة والولايات رغم البطش والقمع وقطع بأستحالة حل الازمة الاقتصادية.
 
وأكد الحزب الشيوعي السوداني ان "الاعتقالات لن تخيف شعبنا الذي جربها كثيراً وصمد امامها"، وقال عضو اللجنة المركزية كمال كرار في مؤتمر صحفي ظهر اليوم بالمركز العام للشيوعي بالخرطوم 2 ان ميزانية العام 2018م تمت أجازتها بكلفتة وفرضت عقوبات قاسية علي المواطنيين وأحصي كرار الزيادات الكبيرة في الاسعار، مشيراً إلى أن الكهرباء زادت بنسبة 300% والجمارك بنسبة 260% وارتفعت الزيادة علي السلع الضرورية والاستهلاكية بسنبة 44%تابع(هذه عناوين بارزة لميزانية العام الحالي التي تعن المزيد من المعاناة للشعب السوداني). وأوضح هذه الميزانية تعبير لفشل النظام وقياداته في ادارة مصالح البلاد وإقتصادها فضلاً عن إستخفافه وإستهانته بالشعب السوداني. وقال كرار هذه الميزانية مليئة بالاكاذيب والارقام المضروبة وغير الصحيحة ولفت عضو اللجنة المركزية الي ان الصرف علي الصحة والتعليم تراجع في ميزانية العام الحالي مقارنة مع العام الماضي بينما زاد الانفاق علي الامن والدفاع واردف(اهتمام الحكومة بالمواطن والتنمية تراجع كثيرا ) واحصي بالارقام ما تم تخصيصه للصحة والتعليم والامن والدفاع وأشار كمال الي ان تخصيص نسبة 50 مليون في الميزانية لسدود كجبار ودال والشريك دليل فاضح تنفيذ تلك السدود وتشريد اهالي المنطقة وسخر كرار من تخصيص نسبة 11 مليون للري بمشروع الجزيرة وحوالي 20 مليون للاجلاس في كل السودان بينما خصصت نسبة 40 مليون للدورة المدرسية وتابع (تم تخصيص 245 مليون للوفود والزيارات والضيافة ) وقال هذه الميزانية لاذلال المواطن وقتله جوعا وحرض الشعب لمقاومتها والانتفاضة ضدها وقطع كرار بأستحالة الوصول الي حل سوي اسقاط النظام والخروج الي الشوارع وتوقع كرار خروج الناس الي الشوارع، مردداً أن "هذا هو الطريق والخلاص أو الموت جوعاً، والاعتقالات لن ترهبنا وتخفينا".
 
واتهم كرار الحكومة بعدم الاهتمام بالسيادة الوطنية.
 
من جهته إستعرض الخبير الاقتصادي دكتور صدقي كبلو بالارقام المفارقة المالية في قيمة جوال الدقيق من دولة الشراء وترحيله وطحنه وختم كبلو عقب العملية الحسابية لاسعار الدقيق بقوله "هذه حكومة فاسدة وبعيدة عن الشعب ولا تعرف قضاياه ومشاكله، مستبعداً  وصول سعر قطعة الخبز(الرغيف) الى واحد جنيه، وقال "هذه حكومة حرامية"، وتساءل صدقي عن الجهة التي يذهب لها فرق سعر جوال الدقيق وردد "هل يذهب الى المستوردين ام المطاحن ام ان هناك جهة غير معلومة نحن لا نعرفها"، وقال "انهم ليس لديهم معلومة بسبب عدم الحصول علي المعلومات والتعتيم الكبير في حق الحصول علي المعلومات"
 
نشر الاربعاء 10 يناير, 2018 (اخر تحديث) 10 يناير, 2018 الساعة 08:12
عدد التعليقات [0] عدد الطباعة [0] عدد الارسال [0] عدد القراءات [347]