أخر الاخبار
Untitled Document
بيان صادر عن الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي
 ()

 

أصدرت الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية ومجموعة من المؤسسات والناشطين بياناً عاماً تناولوا فيه آخر التطورات الجارية في الشتات الفلسطيني. حيث جاء نص البيان على النحو التالي:

 

بيان عام

 

نظراً لآخر التطورات التي تجري في الشتات الفلسطيني وخاصة في صفوف الجاليات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي، فإن المؤسسات والناشطين الموقعين أدناه تعلن التالي:

 

- بعد اتفاقيات اوسلو ونتائجها الكارثية تم تجميد كل المنظمات الشعبية التابعة ل (م. ت.ف) داخل وخارج الوطن ومن ضمنها الكونفدرالية الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي (الكوبلاك )، حيث عقدت آخر مؤتمر لها قبل ٢٥ عاماً، وبهذا افتقدت الجاليات خلال كل هذه الفترة إلى القيادة التي تجمع وتوحد مختلف المؤسسات في القارة .

 

- لكن منذ شهر نوفمبر عام ٢٠١٤ بادرت المؤسسات الفلسطينية في تشيلي بدعوة الجاليات الفلسطينية لإعادة وإحياء الدور التاريخي للكوبلاك وخلق مظلة وإطار فاعل من أجل التنسيق بين هذه المؤسسات، هذه المبادرة حظيت باستجابة المؤسسات الفلسطينية في القارة عامة، حيت بدأت بالعمل من أجل إنجاز هذا الهدف.

 

- اليوم يتوجب علينا أن نعيد تشكيل هذه المؤسسة الفلسطينية الجامعة على مستوى القارة   على أسس ديمقراطية، لنبني مستقبلاً بمشاركة الجميع، و لكي نقر في ظل شروط واضحة وديمقراطية طريقتنا في تنظيم أنفسنا، و لكن باحترام و تنسيق دائم مع منظمة التحرير الفلسطينية و مؤسساتها.

 

- نطالب سلطاتنا ألا تدعم أو تشجع بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في قارتنا عوامل الانقسام الذي تعيشه الحالة الفلسطينية، نتطلع بأمل إلى عملية الحوار والمصالحة الوطنية الجارية هناك، وندعو من هنا إلى انهاء هذا الانقسام الذي أدى إلى نتائج كارثية على مسيرة نضال شعبنا.

 

- نحن الفلسطينيون في أمريكا اللاتينية والكاريبي سنمضي إلى الأمام من أجل وحدتنا وإعادة إحياء وإصلاح مؤسستنا الأكبر في القارة ، محافظين على استقلاليتنا، واضعين في أعلى المراتب قدرتنا العالية على التمييز و اختيار الطرق الأفضل التي تفرضها علينا ظروفنا الخاصة.

 

-  في ضوء ما ذكر أعلاه، نكرر الدعوة إلى الوحدة ولم الشمل في المؤتمر، باعتباره حدثاً استثنائياً وتحضيرياً، سيعقد في سانتياغو دي تشيلي بين 29 و 31 أكتوبر 2017، والذي يهدف إلى تجديد مظلة للمؤسسات الفلسطينية في أمريكا اللاتينية والكاريبي، بهيكلية ديمقراطية جديدة وشاملة وتشاركية وقبل كل شيء مستقلة عن المصالح الوظيفية لأطراف أخرى.

 

المؤسسات :

 

1 – الجالية الفلسطينية في تشيلي

 

2 - اللجنة الديمقراطية الفلسطينية - تشيلي

 

3 - مجموعة فلسطين الحرة - تشيلي

 

4 - الاتحاد الديمقراطي للمؤسسات الفلسطينية في البرازيل - البرازيل

 

5. التجمع العربي الفلسطيني البرازيلي في سانتا ماريا - البرازيل

 

6. التجمع الفلسطيني، برازيليا - البرازيل

 

7. الجمعية العربية الفلسطينية البرازيلية في بورتو أليغري - البرازيل

 

8 - الجمعية العربية الفلسطينية البرازيلية بيني فيسنتي دو برازيل - البرازيل

 

9 - المركز الثقافي العربي الفلسطيني في ماتو غروسو دو سول - البرازيل

 

10- لجنة تضامن سانتا كاتارينا مع الشعب الفلسطيني، فلوريانوبوليس - البرازيل

 

11 - المركز الثقافي العربي الفلسطيني البرازيلي في ساو باولو - البرازيل

 

12. الجالية العربية الفلسطينية في كورومبا - البرازيل

 

13 - اللجنة الديمقراطية الفلسطينية - البرازيل

 

14 - المركز الثقافي الفلسطيني البرازيلي في ريو غراندي دو سول - البرازيل

 

15. البيت الفلسطيني - الأرجنتين

 

16 - النادي السلفادوري العربي - السلفادور

 

17 - المؤسسة السلفادورية الفلسطينية - السلفادور

 

18 - جمعية كنعان - فنزويلا

 

19 - جمعية النكبة - فنزويلا

 

20 - حركة التضامن الفنزويلي مع فلسطين - فنزويلا

 

21 - جمعية الجالية الفلسطينية - غواتيمالا

 

22 - الجمعية العربية الغواتيمالية - غواتيمالا

 

23. الشباب العربي في بوليفيا - بوليفيا

 

24 - غرفة التجارة العربية البنمية - بنما

 

25 – الجالية الفلسطينية في بنما- بنما

 

26 - نادي الاتحاد العربي البنمي - بنما

 

27 - المؤسسة الثقافية الكولومبية الفلسطينية - كولومبيا

 

28 - تجمع الجالية الفلسطينية في المكسيك - المكسيك

 

29 - المعهد الثقافي البيروفي الفلسطيني - البيرو

 

- من الجالية الفلسطينية في نيكاراجوا

 

1. سعاد ماركوس فريش

 

2. خورخي ألفونسو هابيد كوانت

 

3. غدير أبوسنينه

 

- أعضاء المجلس الوطني الفلسطیني في أمریکا اللاتینیة

 

1. نانسي لولاس - تشيلي

 

2- وليد أحمد - كوبا

 

3. خالد سلامة - بنما

 

4- باتريسيا أبوشايبة - كولومبيا

 

 

نشر الخميس 12 اوكتوبر, 2017 (اخر تحديث) 12 اوكتوبر, 2017 الساعة 12:09
عدد التعليقات [0] عدد الطباعة [0] عدد الارسال [0] عدد القراءات [147]